الرئيسية / أخبار الخليج / تعرف على الأرض المقدسة في محافظة البيضاء التي تستميت الجماعات الإرهابية للسيطرة عليها.. ودور الإمارات فيها

تعرف على الأرض المقدسة في محافظة البيضاء التي تستميت الجماعات الإرهابية للسيطرة عليها.. ودور الإمارات فيها

 

 

 

الأربعاء 3 يوليو 2019م

 

فري بوست/ تقرير / خاص

“يكلا” منطقة صغيرة، تقع ضمن مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء، بمحاذاة مديرية “رحبة” أولى مديريات محافظة مأرب، لكن هذه البقعة المعزولة عن العالم رغم ذلك شغلت الدنيا، واستنفرت كل مسلحي الجماعات الإرهابية للتسابق على أولوية السيطرة عليها.

وتستميت القاعدة وداعش للوصول إلى يكلا، وضحايا بالمئات من مسلحيهما من أجل ذلك واقتتلا فيما بينهما سعياً لإيجاد موطئ قدم في هذه “الأرض المباركة..”، بحسب معتقداتهم، وتجددت المواجهات المسلحة بين عناصر القاعدة أو ما يطلق عليهم “انصار الشريعة”، المدعومة إماراتيا، وتنظيم داعش في منطقة يكلا في محافظة البيضاء.

مصادر خاصة أكدت أن القوات الإماراتية تتدخل بشكل مباشر، بالمدرعات والطائرات الحربية والأباتشي، في الحرب الدائرة في منطقة يكلا بين عناصر القاعدة وداعش.

المصادر أشارت إلى أن الإمارات جلبت مئات المقاتلين الجنوبين من “انصار الشرعية” الإرهابي إلى مديرية ولد ربيع في محافظة البيضاء لتعزيز عناصر القاعدة هناك في حربها الدائرة مع تنظيم داعش.

وأوضحت المصادر أن المواجهات اشتدت بين الطرفين منذ أسبوع استخدما فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة، في محاولة للسيطرة على يكلا المحاذية لمديرية “رحبة” بمحافظة مارب.

وتمكنت عناصر القاعدة من السيطرة على مواقع تابعة لتنظيم داعش في قرى حضر العماري والطويل والبزخ، كما أعلنت عن مقتل عدد من عناصر داعش.

وتعد منطقة يكلا المعقل الرئيسي لعناصر القاعدة، مستغلين من طبيعتها الجبلية وتضاريسها الوعرة وسيلة للحماية من الملاحقة وغارات الطيران، إلى جانب موقعها العقائدي واعتبارها لدى الجماعات الإرهابية الأرض المقدسة.

وتسعى الإمارات إلى بسط نفوذها في المنطقة ودحر عناصر داعش، ليتسنى لها تأمين معسكراتها في مارب إلى جانب تغذية الجبهات وتعزيز تقدمها في محاولة للسيطرة على محافظة البيضاء.

وتوعد داعش، بشن هجمات ضد ألوية الحزام الأمني والنخبة وقوات التحالف العربي، عقب الضربات الموجعة التي تلاقها خلال الساعات الماضية، وبث ناشطون تسجيلات مرئية لقيادات من داعش وهي تتوعد بشن هجمات ضد قوات التحالف والحزام والنخبة في الجنوب.

وهو ما جعل قوات النخبة تتخذ سبل وإجراءات الحيطة والحذر، ورفع درجة الاستعداد، وفقا لمصادر محلية أكدت ايضا أن عناصر سياسية، على صلة بأطراف إقليمية، تحاول تهريب أسلحة ومتفجرات إلى جماعات مسلحة في عدن لتنفيذ هجمات تستهدف قيادات عسكرية وقوات التحالف.

وسبق ان أعدم تنظيم داعش الإرهابي -بتهمة “الردة”- عدداً من المدنيين اليمنيين وفق معلومات أكدها ناشطون والتنظيم نفسه. ونشر التنظيم الإرهابي، مؤخراً، مقطع فيديو يظهر عملية إعدام جماعي قام بها مسلحو التنظيم قال إنها في منطقة يكلا الواقعة في مديرية ولد ربيع بمحافظة البيضاء وهي المنطقة التي ينشط فيها تنظيما القاعدة وداعش. وأظهر الفيديو المرعب، الذي تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، قيام أربعة من عناصر التنظيم الإرهابي بإعدام أربعة شباب مدنيين عبر إطلاق الرصاص على رؤوسهم مباشرة. وتوعد في المقطع بالمزيد من هذه الأعمال الإجرامية ضد من أسماهم “المرتدين”.

شاهد أيضاً

مباشر الآن.. انهيار تاريخي للريال اليمني أمام الدولار والسعودي.. آخر اسعار الصرف في العاصمة عدن وصنعاء

مباشر الآن.. انهيار تاريخي للريال اليمني أمام الدولار والسعودي.. آخر اسعار الصرف في العاصمة عدن …