أخبار اليمن

هل ستشهد حضرموت قريبا تصعيدا قويا لاجتثا حكومة الفيد؟!!

هل ستشهد حضرموت قريبا تصعيدا قويا لاجتثا حكومة الفيد؟!!

– فري بوست- متابعات

مرة أخرى تعود حكومة الفيد، لتقوم بقطع مرتبات جنود النخبة والامن الحضرمي لإكثر من اربعة أشهر، ضاربة بعرض الحائط توجيهات الرئيس هادي ، الصادرة في أعقاب الوقفة الاحتجاجية الكبرى بالمكلا بيوم الاحد ٢٢ سبتمبر،

وبالتسويات التي تمت، مع الاخ المحافظ لإعادة ضخ النفط مقابل انتظام صرف مرتبات الجنود ونسبة ال٢٠% ومتاخرات قيمة مشروات وقود الكهرباء.

وفي ظل إنقطاع المرتبات عن منتسبي الجيش و الأمن لعدة شهور،
تعاني أسرهم من تدهور أوضاعهم المعيشية، في ظل إرتفاع الأسعار الجنوني ، مما يؤدي الى زيادة الاحتقان لديهم ، وقد يدفع بالأوضاع، إلى مزيد من التعقيد والتأزم ، خاصة وأن حضرموت تعيش أوضاعا سيئة ، في كل خدماتها وعلى راسها الكهرباء، إضافة الى الانفلات الأمني في الوادي والصحراء .

ويعتبر الشارع الحضرمي أن السلطة المحلية ، قد تقاعست عن ممارسة ضغط النفط مقابل المرتبات ونسبةال٢٠% ووقود الكهرباء وبقية المطالب.حيث تم قبل عدة أيام شحن مليوني برميل خام من نفط الضبة ولم يتم وقفها كما في السابق.

ويتوقع المراقبون أن لاتسكت اللجنة العليا للتصعيد للمطالبة بحقوق حضرموت ،عن هذا الاهمال المتعمد واللامبالاة، الذي تمارسة حكومة الفيد والنهب ،ضد تحقيق أي من مطالب وحقوق حضرموت المشروعة المرفوعة في بيان الوقفة الاحتجاجية وبها توجيهات من فخامة الرئيس. سيما وأنها قد قادت في الأشهر الماضية نشاطا تصعيديا واسعا ،في كل حضرموت تم تتويجه في الوقفة الجماهيرية الكبرى التي تميزت بحشودها الواسعة ، والتي لم تشهد لها حضرموت مثيلا من قبل.

ويجري كل هذا التسويف والمماطلة من تنفيذ الحكومة لالتزاماتها ،تجاه شعبها في ظل الخطوات التنفيذية، لإتفاق الرياض بين الانتقالي والشرعية ، والتي استبشر المواطنون في كل بلادنا منها خيرا.

حيث من المفترض أن تعمل الحكومة بموجبها، على تسهيل صرف رواتب موظفي الدولة المدنيين والعسكريين، وتحسين الخدمات والحالة الأمنية في المناطق المحررة. إلا أن الأمور زادت سوءا في ظل تعنت الحكومة ومماطلتها في القيام بواجباتها الأخلاقية والإنسانية تجاه المواطنين .

عدن الغد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق